recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

الدولار يتخطي حاجز الـــ27 جنيه وتوقعات بوصوله 30 جنيهاً مقابل الدولار الامريكي في السوق الموازي

الاقتصاد السوداني على حافة الانهيار والدولار يسجل 30 جنيهاً




شاهد اسعار العملات اليوم بالضغط هنــــــــــــا

أبلغ مسؤول رفيع بإحدى شركات العاصمة الخرطوم الكبيرة التي تعمل في المعدات الكهربائية (سودان تربيون) الخميس ـ رافضاً ذكر اسمه ـ بان الشركة أوقفت البيع تماماً اعتباراً من صباح الخميس خوفاً من التعرض لخسائر كبيرة.

وقال ” زيادة الدولار الامريكي مقابل الجنيه السوداني غير مسبوقة، وأصبح يزيد على رأس الساعة”، وتابع قائلاً ” في العادة الشركة كانت تضع هامش جنيهين كزيادة في سعر الدولارالامريكي  تحسباً لارتفاع الدولار الامريكي ، لكن هذه الزيادات تجاوزت كل المتوقع "

وأشار الى ان رئيس مجلس إدارة الشركة، عمم على كل فروعها المنتشرة بالعاصمة والولايات صباح الخميس قراراً بإيقاف جميع عمليات البيع، وقال” جميع منتجات الشركة تستورد من الخارج ولن تستطيع التحكم في الاسعار مما قد يؤدي لخسائر كبيرة جداً تؤثر على موقف الشركة المالى والاقتصادي”.


وتحتاج هذه الشركات وفقا للتجار الى العملة الأجنبية بينما لا يملك بنك السودان اي احتياطات لتوفيرها.
وقال أحد تجار العملة  لـ (سودان تربيون) إنه ظل يعمل  في تجارة العملة منذ عشرين عاماً بالسوق الموازي وطيلة هذه الفترة لم يسبق ان شاهد  ارتفاعا بهذه الوتيرة.

وتابع ” اليوم الخميس بدأنا الشراء في العاشرة صباحاً بمبلغ 25,5 جنيه، وفى الثالثة ظهراً، ارتفع الى 27 جنيهاً للبيع و27,3 جنيه للشراء”.

وتوقع ان يواصل الدولار “صعوده الجنوني مقابل الجنيه، ويبلغ 30 جنيهاً قبل نهاية الأسبوع القادم”، منوهاً الى وجود سعر ثاني اليوم الخميس للشركات الكبيرة التي تشتري مبالغ تفوق 100 ألف دولار الى 28 جنيهاً.
وأكدت مصادر متطابقة في السوق الموازي أن عمليات البيع العادية في السوق الموازي سجلت 28.2 جنيها للدولار بعد الثالثة ظهرا.

ويوم الإثنين حذر وزير الزراعة الأسبق عبد الحليم المتعافي لدي حديثه في ورشة عمل من إمكانية ان يصل الدولار الى 30 جنيهاً إذا سارت الأمور بهذه الوتيرة.




اذا بات الاقتصاد السوداني، يوم الخميس، على حافة الانهيار، . وتهاوت العملة المحلية في السوق الموازية على نحو غير مسبوق منذ صدور قرار امريكي برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان في شهر اكتوبر الماضي.
ويعيش مواطنو السودان في حالة من الصدمة، بعدما تعهدت حكومتهم بتحسين كبير في مستوى المعيشة بمجرد رفع العقوبات الامريكية.
ويعزو خبراء اقتصاديين، الأوضاع المأزومة حالياً، إلى إنعدام الانتاج، وتفشي الفساد، وتوسع الصرف الحكومي، وغياب ارادة حقيقية ضد مضاربي الحكومة ونافذيها في السوق السوداء.
ولم يتعافى الاقتصاد السوداني منذ انفصال جنوب السودان في العام 2011 بثلثي انتاج البلاد من النفط.

عن الكاتب

اخبار السودان ، مدون عربي سوداني محب لمجال التقنية والعلوم والتوثيق والثقافة ، اسعى لتقديم الافادة للناس ،

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للاشتراك في بريد الموقع السريع لتصلك اخبار السودان واسعار العملات اولاً بأول

إتصل بنا

مدونة اخبار السودان

مدونة أخبار السودان مدونة سودانية تشمل جميع الاخبار المحلية والعالمية لحظة بلحظة وتنشر المدونة الاخبار السياسية و الاقتصادية والفنية من جميع المصادر الموثوقة

جميع الحقوق محفوظة

اخبار السودان

2017