recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

السودان يتجه لإقامة أكبر مزرعة للطاقة الشمسية

السودان يسعى لإقامة أكبر مزرعة للطاقة الشمسية


قال وزير الاستثمار بالدولة  مبارك الفاضل المهدي أول أمس الاحد ، لـ"رويترز"، إن بلاده السودان  تجري محادثات مع شركة النرويجية شركة (سكاتك سولار) ،لرغبة السودان لإقامة أكبر مزارعها للطاقة الشمسية، التي يبلغ الحد الأدنى لقدرتها الإنتاجية 400 ميغاواط بتكلفة قد تصل نحو 450 مليون دولار،  وذلك بعد رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية عن السودان في الشهر المنصرم شهر اكتوبر
وهو توجه ينبغي ان يمضي فيه السودان الذي يعتبر من اضخم الدول التي تملك موارد طاقة شمسية في العالم من حيث كمية الاشعاع ومن حيث المدة الزمنية لسطوع الشمس .



وأضاف الوزير قائل أن وفدا سودانيا تحت رئاسته اجتمع مع مسؤولي شركة سكاتك سولار النرويجية في الأسبوع الماضي خلال قمة للأعمال التي انطلق في أوسلو، حيث جرى بحث المزرعة الشمسية المحتملة البالغ الحد الأدنى لقدرتها الإنتاجية 400 ميغاوات.

وقال الوزير الفاضل المهدي : إن قدرة إنتاج الكهرباء في السودان، التي تقل عن 3 آلاف ميغاوات بقليل، غير كافية لتلبية الطلب في البلاد، وإن الكهرباء تصل إلى نحو 40% فقط من سكانها وإن بلاده تريد إنتاج المزيد من الكهرباء. وقال "بالنظر إلى نمو الطلب، نحتاج على الأقل إضافة 5 آلاف ميغاوات جديدة في البلاد. الطاقة المتجددة هي المفضلة لنا".

وقال: "دعوناهم إلى المجيء لمناقشة اتفاق تقاسم الكهرباء. أبلغناهم أننا لا نسعى لمشاريع صغيرة. قالوا إن البداية الأولى لهم قد تبلغ 400 ميغاوات".

وأضاف ايضا أنه إذا تم المشروع، فإن المزرعة الشمسية البالغة قدرتها 400 ميغاوات قد تتكلف نحو 450 مليون دولار، وأن السودان مستعد لتسليم اتفاق شراء الكهرباء إلى سكاتك سولار، آملا في إقامة المحطة وتشغيلها في غضون عام من إبرام الاتفاق.

وامتنع الرئيس التنفيذي لسكاتك سولار ريموند كارلسن عن التعقيب على مباحثات الشركة مع السودان.


رفع العقوبات الأميركية

 كان وزير المالية السوداني عثمان الركابي قال الشهر الماضي إن اقتصاد السودان يتجه صوب التعافي التدريجي بعد أن رفعت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية كانت مفروضة على البلاد منذ 20 عاما لتفتح الطريق أمام إصلاحات اقتصادية مهمة واستثمارات تشتد الحاجة إليها.

وتابع القول أن توليد الكهرباء باستخدام الغاز كوقود يمثل بديلا، وذلك في الوقت الذي يكافح فيه السودان لتأمين المزيد من الكهرباء للقطاعين الزراعي والصناعي في البلاد، واللذين يهدفان إلى تعزيز الإنتاج والاستفادة من التجارة العالمية بعد أن تحررت البلاد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها. وقال الوزير «الغاز هو الخيار الآخر لدينا. نحتاج تمويلا. حاجتنا كبيرة، نحتاج إلى التحرك سريعا لأن هذا يؤثر على الصناعة والزراعة. نحتاج إلى جلب طاقة جديدة».


ملاحظات حول الخبر

اولاً : أن سوق الطاقة الشمسية سوق حافل بالتطورات من حيث اسعار الطاقة المقدمة، وهناك تنافس كبير بين الشركات لتقديم اسعار وعقود افضل . وطريقة استجلاب شركة واحدة والتفاوض معها ليس طريقة مثلى للبحث عن افضل اسعار وافضل شروط في اطار power purchase agreement (PPA) . ومن الافضل دراسة تجارب الدول التي سبقتنا في المجال مثل الصين والهند والمغرب .

ثانياً : هل من الافضل بناء مجمعات طاقة ضخمة ام مشروعات صغيرة لكل مدينة ولكل تجمع سكاني. إن من مشكلات السودان وجود عدد كبير من السكان خارج نطاق تغطية شبكات التوزيع الكهربائي، لضخامة السودان وتباعد المناطق والسكان خاصة في المناطق الريفية . والمجمعات الضخمة للطاقة الشمسية ستكون قاصرة بسبب قصور شبكة التوزيع . بينما وجود محطات صغيرة خاصة بكل مدينة وبكل تجمع سكاني يتجاوز مشكلة شبكات التوزيع.

ثالثاُ : هل الافضل الدخول في تعاقدات شراء الطاقة لمشاريع طاقة شمسية ضخمة ولمدد زمنية طويلة الان ام يستحسن الانتظار ؟

عن الكاتب

اخبار السودان ، مدون عربي سوداني محب لمجال التقنية والعلوم والتوثيق والثقافة ، اسعى لتقديم الافادة للناس ،

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للاشتراك في بريد الموقع السريع لتصلك اخبار السودان واسعار العملات اولاً بأول

إتصل بنا

مدونة اخبار السودان

مدونة أخبار السودان مدونة سودانية تشمل جميع الاخبار المحلية والعالمية لحظة بلحظة وتنشر المدونة الاخبار السياسية و الاقتصادية والفنية من جميع المصادر الموثوقة

جميع الحقوق محفوظة

اخبار السودان

2017