recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

سلسلة وداعاً حلايب الحلقة الثالثة يكتبها الاعلامي احمد علي عبد القادر



سلسلة وداعاً حلايب (3 - 3) 

يكتبها : الاعلامي احمد علي عبد القادر

في الحلقتين الماضيتين أوضحنا تحركات الادارة المصرية على ارض الواقع بمثلث حلايب وكذلك لخصنا العوامل التي تصعب عودة مثلث حلايب مع هذا الواقع وتجعل امر استعادته أشبه بالخيال العلمي بأفلام الكرتون.
وفي هذه الحلقة سنكمل ما تبقى من الإحساس الداخلي لانسان حلايب الذي يرى بأن الخرطوم لا تعترف به بل أبناء البجة يرددون ان الخرطوم تعتبرهم مجرد ( ادروبات) وتسخر منهم وحقيقة معهم حق لأن القبلية التي أسس لها الحزب الحاكم أضرمت نيران ( الافضلية) ونظرية ( الاخيار ) في مل جسد الوطن ولكن دعونا نتحول لموضوع اكثر كارثية لأن هذه اخر حلقة ويجب ان نغطي كل الجوانب فيها.
الكارثة أن عدد كبير من أبناء مثلث حلايب وشلاتين يَرَوْن أن الحل الأنسب والأمثل هو فكرة المحافظة الجنوبية للبحر الأحمر على أن تكون خارطة هذه المحافظة بداية من مدينة مرسى علم مرورًا بالقرى المتاخمة لهذه المدينة والواصلة إلى أطراف الإتجاه الغربي للمثلث ويكون منفذ رأس حدبة المصرى هو نهاية
‏ تفاصيل المحافظة الجديدة في نموذج مشابه لشمال وجنوب سيناء ويرى من يتبنى هذا الرأي من أبناء وشباب المنطقه أن هذه المحافظة الجديدة ستكون هي نقطة انطلاق جديدة وتنميته عوضًا عن السنوات العجاف التي عاشها مثلث حلايب ما بين فك التهميش وأنياب النسيان، كما غرد الأخ حافظ عبد البين ( ابو عاج) المهموم مثلنا بالوطن.
‏والملاحظ في هذا الشأن أن فكرة الاستقلالية هي الفكرة الأكثر رواجًا بين أبناء المثلث لأنها تحقق غايتهم في أشياء عدة أبرزها ان المحافظة الجديدة سيكون غالبية سكانها من العبابدة والبشاريين المواطنيين الأصليين لهذه البلاد وضمان التمثيل البرلماني والنيابي لأبناء المنطقه علاوة على تنمية المثلث وجميع القرى المحيطة به فى المحافظة الجديدة.
‏فضلا عن خلق فرص عمل جديدة فى مؤسسات المحافظة الجديدة للشباب، وجود رعاية طبية حقيقية خاصة بهذه المحافظة، وميزانية المحافظة ستغطي احتياجات المنطقة نظرًا لعدم وجود كثافة سكانية كبرى، لأن مصادر الدخل التي يحظى بها المثلث (الإبل السودانية -المحاصيل السودانية)كلها ستنفق على تطوير المثلث وضواحيه. وأكدوا أن هناك نماذج عديدة يحققها هذا الاستقلال في نظر مؤيديه وهو الخيار الأمثل في وجهة النظر السائدة هنا فى مثلث حلايب، موضحين أن المزاج العام هنا في المثلث وكذلك في مرسى علم تحديدًا معظمها يعتمد هذا المنهج في الاستقلال عن التبعية لأسوان ،لا سيما وأن هناك صلات قرابة تربط الغالبية من أبناء هذه المناطق وتجمعهم تحت مظلة محافظة واحدة سيزيد هذا الترابط. ويتمنى أهالي المثلث أن تنتهي هذه المرحلة من التهميش والتجريف والإهمال المتواصل للمثلث وبداية عصر جديد من التنمية والتطوير.
وتعتبر هذه الخطوة كارثية لانها ستأتي بنتائج عكسية وستقسم الادارة المصرية المثلث السوداني المحتل بين ولاياتها بمزاجها وان من يتكلم من اهل المثلث فالكرباج الأمني والعسكري هو الحل .. انتهت الحلقات الثلاث ولكن لم ينتهِ سردنا عن حلايب وانتظروا المرة المقبلة عبر برنامج مرئي عن حلايب قريباً، سنحكي بالمستندات ماهو اخطر.

عن الكاتب

اخبار السودان ، مدون عربي سوداني محب لمجال التقنية والعلوم والتوثيق والثقافة ، اسعى لتقديم الافادة للناس ،

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للاشتراك في بريد الموقع السريع لتصلك اخبار السودان واسعار العملات اولاً بأول

إتصل بنا

مدونة اخبار السودان

مدونة أخبار السودان مدونة سودانية تشمل جميع الاخبار المحلية والعالمية لحظة بلحظة وتنشر المدونة الاخبار السياسية و الاقتصادية والفنية من جميع المصادر الموثوقة

جميع الحقوق محفوظة

اخبار السودان

2017